القائمة الرئيسية

الصفحات

اسأله تهدم علاقتنا بالأطفال

اسأله تهدم علاقتنا بالأطفال
أمر طبيعي ومؤكد أننا نريد لأطفالنا أن يكونوا جيدين ، لذلك نحن مهتمون بهم  ونحاول أن نكون معهم ونقوم بدور هام في كل يوم. لهذا السبب يشعر عدد كبير منا بالفضول تجاه أطفالهم ودائمآ ما يحاولون التحدث معهم  ومعرفة كل شئ عنهم وطرح الأسئلة عليهم ، ولكن هناك بعض الأسئلة الشائعة التي ليس لها فائدة وهي تزعج اطفالنا الي حد كبير . سنطرح عليك الأسئلة التي يجب أن تتجنبها ولا تطرحها علي أطفالك وما الذي يمكنك فعله لكسب ثقتهم

1 - لماذا لا تحب تناول هذا الطبق الصحي

عند توجيه هذه الأسأله بشكل متكرر علي مائدة الطعام يوميآ ، هذا الأمر يجبر الأطفال علي الشعور بالأنزعاج الشديد من ابائهم وخصوصآ عند تقديم اطباق طعام لا يفضلونها بتاتآ ومحاولة اجبارهم علي أكلها، نتفهم أن هذا الأمر بدافع الحب وأن الأباء بالطبع يريدون أن تتحسن صحة اطفالهم , ولكن هذا الأمر يمكن أن يتم بدون مدايقة الأطفال وسؤلهم عن سبب عدم تقبلهم لهذا النوع من الطعام وهذا ببساطة عبر تبديل الأطعمة التي لا يحبونها بأنواع الطعام المفيده التي يفضلونها أطفالك.

2 - لماذا ترفع صوتك

دائمآ ما نقوم بطرح هذا السؤال أثناء الحديث ومناقشة الامور مع اطفالنا بحيث نكون نحن ايضآ نصرخ في وجوههم، مما يجعل صراخ الأطفال غير مقبول بالنسبة لنا بأي شكل من الاشكال في حين يجب أن نكون قدوه لهم حتا في طريقة الحديث عند الغضب ، في بعض الأحيان يرفع الأطفال أصواتهم تعبير عن رغبتهم بأن يكونوا أفضل من ماهم عليه أو ينفخون من شعورهم بالاحباط الشديد ، وهذا لا يشير بالضرورة إلى عدم الاحترام وقلة التهذيب .

وهذا مقبول أن لم يقومو بتخطي حدود الأدب والطريقة  التي يستخدمونها لا تزال مقبول لك ، فيجب علينا الاستماع إلى افكارهم  وعدم التركيز على ارتفاع  الصوت.و يجب علينا كأباء أن نقوم بالتصرف كبالغين مسؤولين ونتجنب التحدث في الاوقات الغير مناسبة لهم،  وإذا لم يفلح ذلك ، فيجب علينا أن  نحاول عدم الرد بصوت عالي أيضآ. ومن المعروف أن الحديث بصون هادئ مع الاطفال الغاضبين يجعلهم يشعرون بالخجل من انفسهم وسيذهب غضبهم هذا في وقت وجيز.

3 - لماذا لم  تستأذن

من عادة أغلب أطفالنا أن يقوموا بعمل ما دون موافقتنا الأمر الذي يتتسبب في تعرضنا للعصبية تجاههم ، وهو موقف ينتج عنه في كثير من الشحنات العصبية التي تؤثر علي علاقتنا بهم  في كثير من الأحيان نتحدث عن مسألة أن هناك أمور محظوره عليهم ولكن متاحه لنا حتا لو كان الشئ الذي فعلوه يجوز وغير سئ . لماذا لم  تستأذن تكمن المشكلة الرئيسية في هذا السؤال في أنه يزيل تمامًا احتمال أن يتمتع أطفالنا بقدره علي أتخاذ أي قرار ، وحتى إذا لم  نكن نقصد ذلك , وننصح بعدم القلق كثيرًا بشأن أخذ الإذن في أمور هي من حقهم.

4 - لماذا انا اقوم بعمل كل شئ في المنزل

دائمآ ما نقوم بعد الاشياء التي اتعبتنا في المنزل حت ننجزها  بعصبية شديده، ونحن نكرر هذا السؤال في كل انحاء المنزل, وهذا السؤال مثل بقية الاسألة التي تحبط الاطفال وتجعلهم يشعرون بالسوء، يجب علينآ التوقف عن الشكوى وأن نطلب بكل وضوح منهم بأننا نحتاج لمساعدتهم.

إذا كنا نريد حقًا أن نذرع في الأطفال حبهم لمساعدتنا ، فبدلاً من الصراخ والاكثار من الشكوى ،يجب أن نطلب مساعدتهم سيستغرق هذا الأمر دقيقة واحدة فقط وسنطلب بوضوح اننا نود منهم العمل معنا في المنزل: يجب أن نقوم بتحويل الشكوى التي بلا فائده  إلى طلب عملي ، باستخدام كلمات مثل الطلب والشكر , هي طريقة  فعالة جدآ في العلاقات بشكل عام وتربية الأطفال ايضآ.

5 - لماذا تتصرف بهذه الطريقة

نقوم بطرح هذا السؤال في لحظات نكون فيها غاضبين بشده وتسيطر علينا العصبية والشعور باليأس , ولكن إذا توقفنا للحظة وقومنا بالتفكير في ما نقوله بالفعل ، سنتوصل الي انه ليس سؤالًا عقلاني على ابدآ - واننا عندما نطرحه عليهم فأننا لا نتوقع إجابة حقيقية , بل هو سؤال غير ايجابي ولا يحمل أي معني ولا فائده حتا للاطفال انفسهم فهذا السؤال يهدم كل ما يريدونه وكل امالهم التي تسعدهم حقآ قبل طرح هذا السؤال  من المهم أن نفهم أن أطفالنا  في الواقع لا يتعمدون ازعاجنا ،ولكنهم حينها يكونون منشغلين بالتفكير في الاشياء التي تسعدهم ويريدون تحقيقها حتا لوكانت لا تتناسب مع ابائهم.

6 - لماذا اصدقائك افضل من في الدراسة

اختيار بعض الاطفال ومقارنتهم  بأطفالك من خلال تكرار هذا السؤال عليهم , ونبدأ بذكر اسماء احد اصدقائهم ونذكر ايجابيات هؤالاء الاطفال علي مسامع اطفالنا ونسألهم لماذا هم ليسو هكذا ولماذا هناك اطفال افضل منهم  
إن كثرت تكرار مثل هذه الأسئلة علي مسامع اطفالك  قد يشعرهم بعدم حبنا لهم واننا غير فخورين بهم واننا نحب أصدقائهم اكثر منهم ، لذلك يجب علينا ألا نقارنهم بالآخرين, فأن كثرت المقارنة مع اصدقائهم وذكر انجازات التي قام اصدقائهم بالتميز بها وأن نقوم بالتغاضي عن كل الاشياء الجيده التي يفعلونها حتا لوكانت بسيطه فأن كل هذا يجعلهم يشعرون بالاكتئاب والاحباط الشديد وعدم الرغبة في فعل أي شئ.

7- لماذا تتصرف مثل امك اووالدك

كعادة الاباء عندما يكونون غاضبين من بعضهم ينفجرون في وجوه اطفالهم، ويبدأ الاب او الام بطرح هذا السؤال علي اطفالهم ,وللاسف يلجأ الكثير من الاباء الي استراتيجية جعل الاطفال سلاح في مشاجراتهم مع بعضهم واقحام الاطفال في اشياء ليس لهم بها زنب, فقط يفرغ كل طرف من الاباء غضبه علي طفله , إذا كنت تريد ابداء رأيك في أمر قام طفلك بفعله وأنت لست راضي عنه، فافعل ذلك بطريقة تحترمه بعيدآ عن افراغ غضبك من زوجتك أو غضبك من زوجك. وننصح عند المشاجرة بالابتعاد عن الاطفال قدر المستطاع لحين ذهاب الغضب والرجوع الي الهدوء الطبيعي ، عندها فقط ستتمكن من حل مشاكلك ببساطه وبدون تعقيد او الوقوع في مشاكل اخري وعدم التسبب في المشاكل لاطفال.


8 - سؤال الاطفال عن صداقتهم بالجنس الاخر

يتكرر هذا السؤال للاطفال المقتربين من سن المراهقة ,  وهو الوقت الذي ينتظرونه  لاثبات وجودهم بدون اللجوء الي ابائهم، حيث تحتل حياتهم الاجتماعية مرتبة اعلي من ما كانت عليه في الماضي. عند سؤالهم عن اذا كان لديهم علاقة صداقة بالجنس الاخر يعتبرون هذا تدخلآ في حياتهم الشخصية وهذا الأمر يزعجهم كثيرآ ، وهذا الأمر يجعل نسبة التفاهم تقل بين الأباء والاطفال , وخصوصآ أن لم يكونوا مقيمين هذه الصداقات فهذا يعتبر بمثابة الضغط علي نقطة ضعف يعانون منها فعليك حينها الانتطار حتا يبدأ الاطفال بأنفسهم بمشاركة هذه الأمور معك بكامل ارادتهم وبدون ادني تدخل منك في حياتهم الشخصية.

9 - متى تتحمل المسئولية

نجد انفسنا  احيانآ  في مواقف نتوقع فيها من أطفالنا أن يظهروا المسؤولية والتصرف بعقلانية , ويمكن أن يكون هذا التوقع  صائب ، لكن من المحتمل ألا يكونوا كذلك دائمًا. لذلك يشعر الكثيرين منهم بالانزعاج من هذا السؤال  إنه ليس فقط مزعجًا ، ولكنه أيضًا محبط ومهين لهم ويهدم ثقتهم بأنفسهم، لأن الاطفال دائمآ ما يميلون إلى أن يكونوا أكبر سنًا وان يكبرو بسرعة , و بدل أن نقوم بمساعدتهم بسؤال صغير نهدم كل الاشياء الجيدة التي يفعلونها.

لذالك يجب عليك تجنب طرح هذا السؤال ، لأنهم فعلآ لا يعرفون كيف يجيبون عليه. إذا كانت هناك مواقف معينة ترى فيها أن أطفالك يسيرون في المسار الخاطئ، فعليك شرح الصواب وما يمكنهم فعله بشكل أفضل وأكثر صحة. من المحتمل أن يساعدك ذلك في الوصول إلى الهدف بشكل سريع ودون مخاطر وضرر علي اطفالك .

10- لماذا لا تتوقف عن الشجار

يعتبر الشجار بين الأخوة أمر شائع جدآ بين الاطفال، ويحدث أن يتشاجر الاطفال مع اشقائهم بكثره وبدون سبب عندها يغضب الاباء كثيرآ ويرجع ذلك إلى أنه من الصعب عليهم رؤية أحد اطفالهم وهو يضرب الاخر او يتسبب له في ضرر. ولكن في  الحقيقة هي أن هذا الأمر يكون صحيآ  للأطفال ، مما يتيح لهم تفريغ الطاقة الزائده في اجسامهم وجعلهم يتقربون الي بعضهم اكثر مع الوقت , وعلي الاباء عدم الغضب تجاه الاطفال فهذا الأمر يساعدهم ويؤثر عليهم بشكل ايجابي وليس بالسلب وما علي الاباء الي التدخل عندما يكون الأمر خطيرآ وقد يتسبب بالأذي لأحدهم وهذا من النادر أن يحدث.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتوي المقال